قناة الميادين تكشف معلومات جديدة وخطيرة  “الغارات على قاعة العزاء شُنت بمواقفة كبار قادة التحالف السعودي

ازال برس : نشرت قناة “الميادين ” اللبنانية عبر موقعها الالكتروني اليوم معلومات في غاية الأهمية الخطورة تؤكد صدور اوامر من قيادة تحالف العدوان السعودي على أعلى مستوى باستهداف قاعة العزاء بـ 4 غارات بعد تلقيهم معلومات من “مخبريها” على الأرض في صنعاء بوصول الرئيس اليمني السابق علي عبدالله صالح ودخوله إلى قاعة العزاء، على إثر وصول أحد المسؤولين الأمنيين بموكب أمني كبير، ومشاهدة جنوده ينتشرون في محيط القاعة في الجريمة التي اسفرت عن وقوع 750 شخصا بين شهيد وجريح واشعلت فورة ادانات عالمية ومطالبات بلجنة تحقيق دولية.

واكدت “المياديين” أن قيادة تحالف العدوان السعودي كانت على وشك الاعلان عن صيدها “الدسم” غير أنها شعرت بالصدمة أن صالح لم يكن متواجدا في قاعدة العزاء وأن الغارات تسبب في مقتل وجرح عدد هائل من المدنيين الابرياء.

هنا نص التقرير ؛؛؛

كانت السعودية على مدى الخمس الساعات التالية للمجزرة بانتظار تأكيد نجاحها في إصابة هدفها “الدسم”، ووجوده ضمن الضحايا، وبمجرد تأكدها من ذلك، تؤكد معلوماتنا جاهزية السعودية في تبني العملية، وإعلان نجاحها في استهداف صالح ورموز حزبه ونظامه.

لم تكن السعودية لتعجز هذه المرة عن مواراة مجزرة صالة العزاء 8 /أكتوبر في صنعاء، كما فعلت في عشرات المجازر السابقة، فقط لو أن هذه المجزرة وقعت في محافظة غير العاصمة صنعاء، كالحديدة أو صعدة أو تعز أو إب أو ذمار أو لحج أو أي محافظة يمنية أخرى، حيث كانت مسرحا مفتوحا لعشرات من المجازر الدموية، التي صنفتها كثير من المنظمات الدولية كجرائم حرب، ومع ذلك مرت دون أن تثير أجلبة تذكر، كونها لم تثر حفيظة المجتمع الدولي، كما أنها لم تحظ بالتغطية الإعلامية المناسبة.

كانت السعودية سابقا تتجاوز تلك المجازر، وفي كل مرة كانت تغطي المجزرة بمجزرة جديدة، كما حدث في مجزرة مدينة الكهرباء السكنية في المخا إلى الجنوب من تعز جنوبا، ومجزرة عرس سنبان في ذمار جنوب صنعاء، ومجزرة مدرسة بن جمعة في صعدة شمالا، حتى المجزرة البشعة في سوق الخميس بمستبأ حجة، ومثلها المجزرة الشنيعة في حي الهنود وسط الحديدة غربا، كما هو الحال مع أكثر من 50 مجزرة دموية في محافظات يمنية مختلفة.

موقف السعودية تغير بعد مجزرة صنعاء الكبرى، وبدا مهزوزا للغاية؛ بالنظر إلى تناقضها الواضح إزاء المجزرة، فالموقف الأول نقلته “رويترز” عن مصدر مسؤول نفى أن تكون قواتها قد نفذت أي عمليات في مكان “الحادثة. وهذا الموقف خرج بعد خمس ساعات من ارتكاب المحرقة، فلماذا تأخرت كل هذا الوقت للتعليق عن مجزرة اتجهت جميع أصابع الاتهام نحوها ؟ فبعد مرور نحو 4 ساعات من نفيها غير الرسمي، خرجت ببيان تحدثت فيه عن استعداها تشكيل لجنة تحقيق لكشف ملابسات “الحادثة”، في حين كانت ماكنتها الإعلامية من سعوديين ويمنيين موالين لها قد بدأت بإلصاق التهمة ب”الحوثي وعفاش”، والقول بقصفهم القاعة!

المصدر: المستقبل

عن الكاتب

    أضف تعليقاً

    لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *