عربي و دولي

قطر : ترحيب دولي وإقليمي بـ “إتفاق الدوحة” بين الأطراف الأفغانية

لاقى الإتفاق بين الأطراف الأفغانية في قطر ترحيب كلا من ألمانيا وإندونيسيا والنرويج وأوزبكستان بما أعلنه طرفا التفاوض الأفغاني من أنهما أقرا قواعد الإجراءات وانتقلا إلى مناقشة مسودة جدول الأعمال.

وأشادت تلك الدول بالدور الهام الذي نهضت به قطر في استضافة وتسهيل هذه المرحلة من المفاوضات والمساهمة في تحقيق هذا الإنجاز الهام.

وأكدت تلك الدول في بيانات منفصلة، اليوم الخميس، أن هذا الإنجاز يمثل خطوة هامة في العملية التي ستفضي في النهاية إلى تحقيق تسوية سلام شامل ودائم.

وشجعت الدول الأربع الطرفين على الاستمرار في التعامل مع بعضهما البعض بحسن نية وبصورة بناءة، وعلى الاستعداد لإيجاد أرضية مشتركة بينهما، وحثهما أيضاً على إعطاء الأولوية لإنهاء العنف.

وكانت قطر والولايات المتحدة رحبتا، أمس الأربعاء، بالاتفاق الذي أعلنه طرفا المفاوضات الأفغانية.

وقالت وزارة الخارجية القطرية في بيان إن دولة قطر ترحب بالاتفاق الذي توصل إليه المفاوضون الأفغان، واصفة إياه بأنه “يشكل علامة بارزة في مفاوضات السلام الأفغانية، التي بدأت منذ 12 سبتمبر 2020”.

وأضافت: “يظهر هذا التقدم الهام أن الأطراف الأفغانية جادة وقادرة على تجاوز الخلافات والتعامل مع القضايا الصعبة”.

بدورها قالت وزارة الخارجية الأمريكية، في بيان، إن من الضروري إحراز تقدُّم سريع في خريطة الطريق السياسية ووقف إطلاق النار.

واستضافت العاصمة القطرية مفاوضات تاريخية بين الحكومة الأفغانية وحركة طالبان، وهي المفاوضات التي حظيت بدعم دولي وإقليمي واسع.

وجاء الاتفاق الأخير كنتيجة لاتفاق سلام تاريخي وقّعته واشنطن و”طالبان” في العاصمة القطرية، خلال فبراير الماضي.

ويقضي الاتفاق بين واشنطن و”طالبان” بالبدء في سحب القوات الأجنبية من أفغانستان وإطلاق الأسرى والشروع في مفاوضات سياسية لوقف القتال.

نجيب ناصر

كاتب وصحفي يمني يعمل محرر اخبار الرياضة في "قناة سبأ"، محرر الاخبار الرياضة لدى شبكة أزال الاخبارية، وموقع آزال برس.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock