الرئيسية » عربي ودولي » الكوريتان تتعهدان بإنهاء الحرب ونزع السلاح النووي في قمة تاريخية…وعدد من الدول تبارك هذا الاتفاق

الكوريتان تتعهدان بإنهاء الحرب ونزع السلاح النووي في قمة تاريخية…وعدد من الدول تبارك هذا الاتفاق

تعانق زعيما كوريا الشمالية وكوريا الجنوبية يوم الجمعة بعد التعهد بالعمل من أجل ”نزع السلاح النووي بالكامل من شبه الجزيرة الكورية“ في يوم حافل بالابتسامات والمصافحات خلال أول قمة بين الكوريتين منذ أكثر من عشرة أعوام.

وأعلن البلدان أنهما سيتعاونان مع الولايات المتحدة والصين هذا العام لإعلان نهاية رسمية للحرب الكورية التي دارت رحاها في الخمسينيات، والسعي لإبرام اتفاق لتحقيق سلام ”دائم“ و“راسخ“ في شبه الجزيرة.

شمل الإعلان تعهدات بالحد من التسلح بشكل تدريجي ووقف الأعمال العدائية وتحويل الحدود المحصنة بين البلدين إلى منطقة سلام والسعي لإجراء محادثات متعددة الأطراف مع دول أخرى مثل الولايات المتحدة.

وقال الجانبان ”يعلن الزعيمان أمام شعبنا الذي يبلغ تعداده 80 مليونا وأمام العالم بأسره أنه لن تكون هناك حرب أخرى في شبه الجزيرة الكورية وأن عصرا جديدا من السلام قد بدأ“.

وأضافا أن الرئيس الكوري الجنوبي مون جيه-إن وافق على زيارة بيونجيانج هذا العام.

وأصبح كيم جونج أون يوم الجمعة أول زعيم لكوريا الشمالية تطأ قدماه الجنوب منذ الحرب الكورية بين عامي 1950 و1953 بعد أن صافح مون فوق حاجز خرساني قصير يرسم الحدود بين البلدين في قرية بانمونجوم التي تعرف بقرية الهدنة.

وتناقضت مشاهد مون وكيم وهما يمزحان ويسيران معا بشدة مع لقطات من العام الماضي لإطلاق الصواريخ الكورية الشمالية وأكبر تجربة نووية أجراها الشمال والتي أدت إلى عقوبات دولية واسعة ومخاوف من نشوب صراع في شبه الجزيرة الكورية.

وتأتي القمة قبل أسابيع من لقاء مزمع بين كيم والرئيس الأمريكي دونالد ترامب والذي سيكون أول اجتماع على الإطلاق بين زعيمين للبلدين في السلطة.

ورحب ترامب بالمحادثات بين الكوريتين، لكنه أبدى قدرا من التشكك في طول مدة صمود الدبلوماسية الإيجابية.

وقال ترامب في تغريدة على تويتر ”بعد عام غاضب شهد إطلاق صواريخ وتجارب نووية، ينعقد الآن اجتماع تاريخي بين كوريا الشمالية والجنوبية. أشياء طيبة تحدث، لكن الزمن وحده هو الذي سيتحدث عن النتائج!“.

وأضاف لاحقا ”الحرب الكورية ستنتهي! يجب أن تكون الولايات المتحدة وشعبها العظيم فخورين جدا بما يحدث الآن في كوريا“.

كان الرئيس الأمريكي قد قال إنه يأمل في لقاء كيم في مايو أيار أو يونيو حزيران، وقال مسؤول في البيت الأبيض إن ترامب قد يسعى للقاء مون أولا.

ورحبت الصين ببيان زعيمي الكوريتين وقالت إنها مستعدة لمواصلة لعب دور فعال في تشجيع الحلول السياسية في شبه الجزيرة.

ورحب رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي أيضا بالقمة وقال إنه يتوقع من كوريا الشمالية اتخاذ خطوات ملموسة لتنفيذ تعهداتها.

وارتفعت أسواق الأسهم العالمية بدعم آمال في أن تمهد القمة الطريق لإنهاء الصراع في شبه الجزيرة الكورية. وصعدت الأسهم في سول لفترة وجيزة أكثر من واحد في المئة مسجلة أعلى مستوى في شهر كما ارتفع مؤشر نيكي القياسي الياباني.

المصدر :رويترز

عن حمد

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*