منوعات

توقعات 2021 ماغي فرح وأبرز الأحداث المتوقع حدوثها | ابراج ماغي فرح لعام 2021

ماذا يقول حظك في العام الجديد 2021؟ وما هي اهم توقعات ماغي فرح لسنة 2021 !؟ وما هي تنبؤات عالمة الفلك لـ أبراج الحظ في عام 2021 !؟ وماذا يحمل لنا هذا العام من مبشرات ومن أحزان وكوراث ؟ ما هي الأبراج الأكثر حظاً والأبراج قليلة الحظوظ؟ وكيف سينتهي عام 2021؟ لنرى سويا توقعات الفلك في ابراج ماغي فرح لعام 2021.

“عام اصعب من ذي قبله من الاعوام المنصرمة، فيه تظهر الثورات ولا تغيب عنه الكوراث الطبيعية، سيشهد العالم ازمة اقتصادية ومعيشية خانقه، بسبب نشوب صدامات داخلية وخارجية، هو عام المخاطر والحوادث المأساوية” بهذه الكلمات وصفت ماغي فرح عام 2021، وهي مجرد توقعات وكما نقول دائمة “كذب المنجمون ولو صدفوا”.

كتاب ماغي فرح 2021 “تحوّلات كبرى ومعالجات شاقة”

عنونت عالمة الفلك وخبيرة الابراج كتابها لعام 2021 بعنوان “تحوّلات كبرى ومعالجات شاقة”، دونت فيه كل تفاصيل توقعاتها لكل شهر في سنه 2021.

فبعد أن توقعت ماغي فرح عام 2020 أنه العام الأسوأ على الإطلاق بين الأعوام القليلة السابقة والذي عنونته بـ “سنة مصيرية ستطبع العصر”، سيكون عام 2021 ملجأ وملاذاً للكثيرين حيث يشهدون الكثير من التحولات والعديد من التغيرات الشاقة عليهم وكأن عام 2021 هو امتداد لعام 2020 ويستمد كوارثه منه دون تردد.

أكثر ما يقلق العالم في النصف الأول من عام 2021 هو استمرار انتشار جائحة كورونا (كوفيد 19) الذي حصد أرواح مئات الآلاف من الأشخاص وما زال العالم يلتمس لقاحاً له تكون نتائجه الإيجابية مبهرة.

أما النصف الثاني من العام ذاته، فهو الأشد شراسة والأسوأ من ناحية الكوارث المنهالة على العالم رغم الوصول أو التمني بالوصول إلى لقاح ناجع لفيروس كورونا. هو ليس بالعام السهل وينبغي على الجميع أن يعتاد على المفاجآت غير السارة التي يخبئها له هذا العام.

أهم توقعات ماجي فرح العامة لسنة 2021

رغم صعوبة عام 2021، إلا أنه سيحمل في طياته انفراجات بطيئة والتئام لجراح عميقة ولملمة لمآسي خلفها عام 2020.

ومن هنا يتوجب على كل صاحب برج متابعة ما تخبره به ماغي فرح والاطلاع على أدق التفاصيل المتوقعة له، وأن يحيد عن كل ما سيجلب له شروراً أو يُدخله في دهاليز لا علاقة له بها حتى يتجنب المخاطر والأذى التي يمكن أن تلحق به.

أهم الأحداث المتوقع حدوثها في سنة 2021 بحسب ماجي فرح

  1. تشتد الخلافات التي بدأت عام 2020 في شهر آذار حتى شهر كانون الثاني 2021 وتنتشر المخاطر وتكثر الاغتيالات وتطول الخلافات على المستوى الدولي، أما جائحة كورونا فسوف تستمر بانتشارها وحصادها لعدد كبير من الضحايا.
  2. حركة الفلك خلال عام 2021 ستكون أفضل مقارنة بالعام 2020 وأنه سيكون أقل وطأة من العام الفائت وتحمل الانفراجات الخجولة والمفاجآت السارة والإيجابية نوعاً ما مع بداية شهر حزيران رغم وجود بعض المشاكل والخضات واندلاع الحروب الأهلية ولن تنأى بعض الدول العربية ودول الشرق الأوسط من تغيير بعض الأنظمة فيها.
  3. بعد أن عانى العالم بأسره من فترات هي الأصعب خلال الثلاث سنوات المنصرمة، سيبدأ فصل الصيف في عام 2021 بعملية مخاض عسير لهذه الفترات، إلا أن هذا المخاض لن ينتهي قبل عام 2025 الذي سيشهد انتهاء الحروب والانتقال إلى مرحلة النقاهة ويخرج العالم من تحت الضغط الذي كاد يخنقه.
  4. عدة كوارث هائلة ستشهدها بعض الدول العربية أبرزها سوريا، العراق، لبنان ومصر، وبعض الدول الأوربية مثل ألمانيا، ولن تكون أميركا بمنأى عن هذه التغيرات والأحداث الهائلة كالفيضانات والزلازل والحرائق، ولن تجد دولة في حالة راحة منها.
  5. سوف يتفاجأ العالم بحصول كوارث ووقوع حروب في بعض الدول والتي قد يكون من الصعب تصديقها أو أن يتقبلها العقل.
  6. تزداد نسبة الاغتيالات وأعمال العنف والشغب ويُكشف الحجاب عن المستور وتكثر الفضائح وتظهر الأحزاب السياسية المتطرفة ويكون لها شأناً كبيراً في العالم.
  7. ينذر عام 2021 بحروب قاسية تتصاعد حدتها شيئاً فشيئاً لتنذر بحروب كبيرة وقاسية على الجميع، الأمر الذي يستدعي الاستنفار العام والاستعداد الكامل لها.
  8. بداية صعبة خلال الأشهر الأولى، حيث تتأزم المشاكل وتحتد الخلافات وتحل الكوارث الطبيعية وتصل إلى ذروتها بين شهري حزيران/ يونيو وأيلول/ سبتمبر.
  9. علمياً يتم الكشف عن أدوية واختراعات جديدة ويشهد العالم ثورة تغزوه في عالم الاتصالات والتقنيات.

أبرز توقعات ابراج ماغي فرح 2021

  • يعاني برج الجدي في شهر كانون الأول من كوارث، انهيارات، دمار، خوف، مرض وموت. أما برج الدلو، فسوف تصيبه صدمة كبيرة.
  • يبدو أنه عام التناقضات، حيث يشهد العالم بأسره انطلاقة كبيرة وانفراجات كثيرة تتخللها مسيرة من التناقضات والصعوبات.
  • قسمت ماجي فرح مراحل الأبراج إلى ثلاث ولن يكون أي برج محظوظ أو سيئ أكثر من برج آخر.
  • يكمل عام 2021 ما بدأته السنوات الماضية من انهيارات اقتصادية وسياسية وأمنية، كما يشهد العالم غضب الطبيعة بسبب دخول كوكب “نبتون” في برج الحوت.
  • توقعت ماغي فرح حروباً كبيرة وانقلابات وأزمات مالية عالمية سببها المعاكسة بين برجي “أورانوس” و”بلوتو” من جهة، و”أورانوس” و”ساتورن” من جهة أخرى وتصل ذروتها بين حزيران/ يونيو وأيلول/ سبتمبر. إلا أن هذا الصراع سيبدأ بالتراجع وتظهر بشائر الانفراجات خلال شهر تشرين الأول/ أوكتوبر.
  • ستكون هذه الانفراجات مؤشراً إلى قرب الحلول السياسية وعقد الاتفاقات الدولية المهمة.

سمير حسين

كاتب وصحفي مقيم في طرطوس، اعمل محرراً لدى موقع أزال برس، في قسم المنوعات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock